رقية العين والحسد قوية جدا مكتوبة

مقدمة وتنبيهات : 

رقية العين والحسد قوية جدا مكتوبة . في هذا المقال عن الرقية الشرعية ورقية العين والحسد مكتوبة وقوية جدا تؤثر علي المستمع لها مع الحفاظ علي نبرة صوتية معينة للقارء ..
نحن في “صوت العقل ” لا ندعو إلي اللجوء للرقية الشرعية وترك العلاجات النفسية التي مكننا الله منها من خلال العلم . ولكننا نسعي دائما إلي التغيير غير التصادمي الذي لايتجاهل العقل ولا يتصادم مع الوجدانية والشعور . لذالك إن الرقية الشرعية التي نقدمها اليوم لا تعد علاجا نفسيا محكما وعلميا . وإنما مقال : رفية العين والحسد قوية جدا ومكتوبة . تم إعداده خصيصا لتلك الفئة من المسلمين الذين يؤمنون بكون الرقية الشرعية من العين والحسد هي الحل الأكيد لمشكلات الطاقة السلبية بداخلهم . فالرقية الشرعية من العين والحسد دورها الأساسي هو التخلص من حالات الإكتئاب وحالات التوتر والطاقات السلبية التي تصاحب الفرد . وفي الأخير دعنا نتاول  رقية العين والحسد قوية جدا ومكتوبة . والرقية الشرعية بشكل عام من خلال الكلمات القادمة . 

  الرقية الشرعية من العين والحسد والطاقات السلبية : 

لا شك أن الإسلام وجهنا في كل ناحية من حياتنا، وما ترك خيرا إلا وقد دلنا إليه، ولا شرا إلا وقد حذرنا منه، وهناك حقيقة لا تجحد وهي أن التداوي والعلاج ضرورة بشرية، لأن الإنسان قد يصاب بأمراض -بدنية أو روحانية- ويضطر إلى أن يعمل عملا به يزول مرضه وتعود إليه صحته، فمن اجل ذلك دل الإسلام إتباعه إلى بعض الطرق للعلاج والتداوي، فالقرآن المجيد الذي انزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأمرنا بالتمسك به ليس للتلاوة والهداية فحسب، بل هو شفاء للأمراض البدنية والروحانية والقلبية أيضا، قال الله تعالى: (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) ([1]) وقال: (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ) ([2]).

الرقية الشرعية من العين والحسد وشروطها :

رقية العين  والحسد : هي ما كانت ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم من الأدعية المأثورة والنفث في اليدين والمسح بهما ونحو ذلك مما ورد فيه النص الصحيح.وثبت أنها قوية جدا

شروطها:

قال ابن حجر رحمه الله: “قد أجمع العلماء على جواز الرقي عند اجتماع ثلاثة شروط، وهذه الشروط هي:

  1. أن تكون الرقية بكلام الله تعالى أو بأسمائه وصفاته.
  2. أن تكون باللغة العربية أو بما يفهم معناه من غيرها.
  3. أن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بإذن الله تعالى وقدرته. 
معلومة المعنى ليست كلمات متقاطعة لا يعرف معناها، وأن لا يكون فيها أسماء مجهولة، وقد سئل الإمام مالك رحمه الله عن الرقى التي فيها أسماء مجهولة فقال: وما يدريك لعلها كفر”. ([9])

ويقول الشيخ أيضا وهو يشرح الشرط الثالث: وهذا (الشرط الثالث) مهم لأن من الناس من يظن أن الشفاء من عند الراقي لا بسبب الرقية، يقول هذا الراقي هو الذي عنده القدرة، والراقي نافع وطبيب، وقد يحسن ولا يحسن، والسبب هو الرقية والنافع الضار هو الله جل جلاله. ([10])

صفة الرقية وكيفيتها:

هي أن يقرأ القارئ على محل الألم أو على يديه للمسح بهما أو في ماء ونحوه، ينفث إثر القراءة نفثا خاليا من البزاق، وإنما هو نفس معه بلل من الريق، فعن عائشة رضي الله عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم ينفث على نفسه في المرض الذي مات فيه بالمعوذات.

وإذا رجعنا إلى النصوص الشرعية وجدنا كيفيات مختلفة وصيغا متنوعة مأخوذة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، سنذكر بعض الأحاديث عن كيفية الرقى الشرعية في السطور التالية:

حجج وجود الله الفلسفية 

الرقية بفاتحة الكتاب:

إن الفاتحة سورة عظيمة، ولها فضائل كثيرا وخواص مختلفة ذكرت في الأحاديث الصحيحة، ونحن مكلفون بقراءتها في كل ركعة من الصلاة، وقد ارشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى الاستشفاء بها أيضا، ففي الحديث المتفق على صحته عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: إن ناسا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أتوا على حي من أحياء العرب فلم يقروهم، فبينما هم كذلك إذ لدغ سيد أولئك، فقالوا: هل معكم من دواء أو راق؟ فقالوا: إنكم لم تقرونا، ولا نفعل حتى تجعلوا لنا جعلا، فجعلوا لهم قطيعا من الشاء، فجعل يقرأ بأم القرآن ويجمع بزاقه ويتفل، فبرأ فاتوا بالشاء فقالوا: لا نأخذه حتى نسأل النبي صلى الله عليه وسلم، فسألوه فضحك وقال: “وما أدراك أنها رقية؟ خذوها واضربوا لي بسهم”. ([11])

يقول ابن القيم رحمه الله في خصوصية الفاتحة: “فما تضمنته الفاتحة من إخلاص العبودية والثناء على الله وتفويض الأمر كله والاستعانة به والتوكل عليه وسؤاله مجامع النعم كلها، وهي الهداية التي تجلب النعم وتدفع النقم من أعظم الأدوية الشافية الكافية” ([12]).

الرقية بالمعوذات:

المعوذات هي الإخلاص، والفلق والناس، ولهذه السور شأن عظيم في المعالجة من الأمراض الروحانية والبدنية، وخاصة سورتي الفلق والناس تشتملان على التعوذ بالله من الشرور والوساوس والحسد وغيرها، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى شيئا من جسده قرأ قل هو الله أحد والمعوذتين في كفه اليمنى ومسح بها المكان الذي يشتكي” ([13]). وعنها قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحد من أهله نفث عليه بالمعوذات”. ([14])

“وقد دل الحديث على عظم شأن هذه السور الثلاثة وأنها رقية وشفاء للوجع بإذن الله، وقد ورد في شان هذه السور أحاديث كثيرة تدل على عظم شأنها، وسورتا المعوذتين لهما تأثير عظيم لاسيما أن كان المرض ناشئا عن سحر أو عين، أو نحو ذلك”. ([15])

الرقية بآية الكرسي:

قد وردت أحاديث عديدة تدل على عظم شأن هذه الآية وما فيها من صفات الله تعالى وقدرته ووسعة علمه، وأكد الشارع على قراءتها للصيانة من الشياطين ودفع شرورهم وأذاهم، فقد ثبت في صحيح البخاري “أنه من قرأ آية الكرسي في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ، ولا يقربه الشيطان حتى يصبح”. ([16])

يقولا ابن تيمية رحمه الله: “جرب المجربون الذين لا يحصون كثرة أن لها من التأثير في دفع الشياطين وإبطال أحوالهم ما لا ينضبط من كثرته وقوته، فإن لها تأثيرا عظيما في دفع الشيطان عن نفس الإنسان وعن المصروع، وعن من تعينه الشيطان مثل أهل الظلم والغصب وأهل الشهوة والطرب، وأرباب السماع والمكاء والتصدية، وإذا قرأت عليهم بصدق دفعت الشياطين وبطلت الأمور التي يخيلها الشيطان…. الخ”. ([17])

رقية العين:

لا ريب أن العين حق، وتؤثر على صحة الإنسان وجسمه تأثيرا لا يخلو من أمراض خبيثة، فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم شناعة العين وقبحها فقال: “العين تدخل الرجل القبر وتدخل الجمل القدر” ([18])، وساق ابن القيم كلاما فقال:”…. وتأثير الحاسد في أذى المحسود أمر لا ينكره إلا من هو خارج عن حقيقة الإنسانية، وهو أصل إصابة العين… فمنها ما تشتد كيفيتها وتقوى حتى تؤثر في إسقاط الجنين، ومنها ما تؤثر في طمس البصر…. ([19])، وقال الشاعر:

ما كان أحوج ذا الكمال إلى

عيب يوقيه من العين

وارشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى علاجها، فعن زينب بنت أم سلمة رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في بيتها جارية في وجهها سفعة فقال: “استرقوا لها، فإن بها النظر” ([20]) واخرج احمد رحمه الله قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل مصاب بالعين: “إن العين حق، توضأ له”. ([21])

رقية الوجع:

أخرج مسلم في صحيحه عن عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه انه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا يجده في جسده منذ اسلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “ضع يديك على الذي تألم من جسدك وقل: بسم الله ثلاثا وقل سبع مرات: أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر”. ([22])

يقول ابن القيم رحمه الله: “ففي هذا العلاج من ذكر الله، والتفويض إليه، والاستعانة بعزته وقدرته من شر الألم ما يذهب به، وتكراره ليكون أنجح وأبلغ كتكرار الدواء لإخراج المادة، وفي السبع خاصية لا توجد في غيرها”. ([23])

اسباب رؤية النبي في المنام 

رقية اللدغ:

اللدغ من الجروح البدنية، إن الرجل قد يصاب بلدغ الحية أو العقرب أو النملة وغيرها، وفي هذه المصيبة أيضا ينبغي الرجوع إلى هدي الشارع، فقد هدى النبي صلى الله عليه وسلم إلى علاجها، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله! ما لقيت من عقرب لدغتني البارحة، فقال: “أما لو قلت حين أمسيت: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، لم تضرك” ([24])

وفي سنن أبي داود عن الشفاء بنت عبد الله دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا عند حفصة فقال: “ألا تعلمين هذه رقية النملة كما عملتيها الكتابة”. ([25])

رقية السحر:

السحر داء خفي يؤثر في النفوس والأبدان، فيبتلى الإنسان بأمراض خبيثة قد تصل به إلى الموت، فمن السحر ما يقع على الجسم وما يقع على الروح، ومنه ما يفرق بين المرء وزوجه، وهكذا تظهر من السحرة أعمال عجيبة من خرق العادات. هذا، وللسحر تأثير بالغ وضرر عظيم، فمرة أصيب به النبي صلى الله عليه وسلم، ففي الحديث عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: سحر النبي صلى الله عليه وسلم رجل من اليهود فاشتكى لذلك أياما، فأتاه جبريل فقال: “أن رجلا من اليهود سحرك، عقد لك عقدا في بئر كذا وكذا، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستخرجوها، فجئ بها إليه فحللها فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما نشط من عقال، فما ذكر ذلك لذلك اليهودي، ولا رآه في وجهه قط ([26])، وفي لفظ للبخاري: سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أن كان ليخيل أنه يأتي نساءه ولم يأتهن.. الحديث”.

وأرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى علاجه وقال: “من تصبح بسبع تمرات من تمر العجوة لم يصبه سم ولا سحر”. ([27])

وهكذا وصف الشيخ ابن باز رحمه الله علاجا من هذا الداء بــ (“الفاتحة” و”آية الكرسي” و”المعوذات” مع آيات السحر التي جاءت في سورة الأعراف وسورة يونس وسورة طه، وقال الشيخ رحمه الله: “وقد يوضع في الماء سبع ورقات خضر من السدر تدق وتلقى في الماء الذي يقرأ فيه، ولا بأس بذلك وقد ينفع الله بذلك أيضا”. ([28])

هذه هي بعض الصور للرقى الشرعية، وهناك صور أخرى ثبتت في الأحاديث الصحيحة أيضا، وقد هدى النبي صلى الله عليه وسلم إلى آيات وسور تقرأ للوقاية من مكايد الشيطان ومكرهم، من أراد الاطلاع عليها فليرجع إلى كتاب “زاد المعاد” ج 4. هذا، ووظيفة المسلم أن يهتم بهذه الطرق الشرعية الشافية عند إصابته بالأمراض البدنية والروحانية، وأن لا يتوكل إلا على الله تعالى، وإذا استفاد من هذه الرقية الشرعية رأى على نفسه تأثيرا بالغا، والله هو الشافي وعند كل مصائب هو الكافي.

تفسير الاحلام لابن سيرين حرف الحاء

الرقية المحرمة:

هي ما تكون بغير كلام الله تعالى، أو بغير أسمائه وصفاته، أو ما تكون بلغة لا يفهم معناها، أو ما يعتقد فيه المعتقد أن الرقية تؤثر بذاتها بغير إذن الله تعالى وقدرته، فكل هذه صور وأشكال ممنوعة، بل قد تكون شركا، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إن الرقى والتمائم والتولة شرك”. ([29])

“قد كانت الرقى معروفة عند العرب في الجاهلية، لكنها كانت كثيرا ما تشتمل على شركيات مثل الاستعاذة بالجن والشياطين وسؤال غير الله وما لا يفهم معناه من الكلام، ومن هنا حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الرقى واعتبرها شركا” ([30])، نذكر هنا بعض الصور للرقية المحرمة:

الرقية بغير أسماء الله وصفاته:

إن وظيفة المؤمن ومسؤوليته أن يتوكل على الله تعالى في جميع أعماله، وإذا أصيب بمرض أو هم أو قلق أو جرح أو بأي مصيبة لا يلجأ إلا إلى الله تعالى وحده، ولا ريب أن الدعاء عبادة، والرقية هي من أنواع الدعاء، لما فيه التوكل والاعتماد على الله تعالى والمناجاة له، فمسؤوليته انه إذا استعان فليستعن بالله، كما يعلم الشارع بقوله: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) وفي قوله: (وإذا استعنت فاستعن بالله) ([31])، هكذا وإذا كانت الرقية فيها استعانة أو استعانة بغير الله واستعانة بشيطان، أو بولي، أو باسم ولي تكن شركا، يقول الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ في الرقى وأحكامها.

“ومن الرقى الشركية تشتمل على أدعية فيها وسيلة من وسائل الشرك مثل التوسل بذوات الأولياء أو بحرمتهم أو بجاههم، فهذه تمنع لأن التوسل بالذوات أو بالحرمة أو بالجاه هنا بدعة ووسيلة من وسائل الشرك”. ([32])

والكلام في هذا المجال طويل وبسيط لا يمكن استيعابه، فتكتفي بهذه الكلمات.

إذا اعتقد أنها شافية بالذات:
لقد ذكرنا الشرط الثالث للرقية الشرعية أن يعتقد أن الرقية هي لا توثر بذاتها، بل هي تابعة لمشيئة الله عز وجل، هذا ولا مراءة فيه أن الشفاء كله بيد الله تعالى، ولا احد من الخلق يقدر –راقيا كان أو طبيبا- أن يشفي المرضى بنفسه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “اللهم أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك…” ([33]) وقال عز من قائل: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ) ([34]).

“إن الواجب على الراقي أن ينبه المرض الذين يقرأ عليهم إلى أن الشافي هو الله تعالى، وأنه لا يملك من هذا الأمر شيئا، لأن كثيرا من المرض يتعلقون بالأشخاص أكثر من تعلقهم بالله جل وعلا، فإذا غفل الراقي عن تنبيههم لمثل هذا الأمر زاد عندهم هذا التعلق بما يوقعهم في المحرم”. ([35])

الخلوة بالنساء بدون محرم للرقية:
هذا يرى كثيرا أن بعض الراقين يخلون بالنساء بدون محرم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم فإن الشيطان ثالثهما” ([36]) وهكذا يضع هؤلاء المعالجون أيديهم على أبدانهن، ويطلبون منهن أن يحددن مكان المرض، ليضعوا أيديهم أثناء القراءة، مدعين أن ذلك يعين على إيذاء الجن ونحو ذلك. هذه الصور كلها حرام لا شك في حرمتها، فقد سئل الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين عن جواز أن يمس القاري شيئا من جسد المرأة أثناء الرقية أو الكشف عن يديها أو صدرها للنفث، فأجاب الشيخ: “لا مانع من استعمال الرقية على المرأة مع النفث والنفخ، ولكن لا يحل للقاري الأجنبي أن يباشر لمس بشرتها بدون حائل بل يقرأ عليها وهي متحجبة، ويقرأ عليها إحدى نسائها أو محارمها أو تقرأ هي على نفسها بما تيسر من القرآن. ([37])

الضرب واستخدام الأدوات للرقية:
الرقية التي شرعها النبي صلى الله عليه وسلم فيها يسر وسهولة، ليس فيها صعوبة ولا ضيق، فالرقية مجموعة من الأدعية ليس فيها أن يؤذي المريض ويضربه، ويستخدم الأدوات كالعصي والكي بالكهرباء وغيرها، وهذا عمل ما ورد فيه نص، لا من الكتاب والسنة ولا من السلف الصالحين، لكن رغم هذا نرى أن الرقاة الجهلة بأحكام الشرعية يفتنون الناس للعلاج، ويعذبونهم تعذيبا شديدا تبلغ القلوب الحناجر عند سماعه، قد ذكر الباحث الشرعي رشيد الحسن في مجلة الوعي الإسلامي قصة نذكرها هنا:

يقول الكاتب: “سجلت محاضر الشرطة في بعض البلدان الإسلامية العديد من حوادث الوفاة بعد “جلسات الرقية” والتي تحولت فيما بعد إلى قضايا عالجتها المحاكم، أذكر على سبيل المثال لا الحصر قضية امرأة تبلغ من العمر 20 سنة، ضربها راقيان بلوح خشبي حتى تسببا لها بعجز كلوي ذات يوم في سنة 2008م وضحية آخري تفجرت رئتها دما بعد أن سقيت كميات من الماء وزيت الزيتون. ووفاة زوج وزوجة بعد شربهما 140 لترا من الماء. والحقيقة أن هؤلاء يجب الأخذ على أيديهم وألا يترك لهم مجال للعبث ببني أدم”. ([38])

الرقية بالسحر:

مما لا شك فيه أن السحر حرام، وقد ذكرنا حرمة السحر وشناعته وخبثه، وهو من نواقض الإسلام، وصاحبه خارج من الدين، لأن فيه استخدام الشياطين والاستعانة بهم، قال الله عز وجل: (وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ) ([39]) وهكذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بقتل السحرة. وهذه النصوص كلها تدل دلالة واضحة على حرمة السحر، فإذا كان السحر حراما فكيف تجوز الرقية والاستشفاء به، يقول الشيخ صالح بن فوزان حفظه الله: “أما قضية حل السحر بسحر مثله فقد نص كثير من العلماء على أن ذلك لا يجوز، لأنما التداوي إنما يكون بالحلال والمباح، ولم يجعل الله شفاء المسلمين فيما حرم عليهم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ولا تداووا بحرام” ومن أعظم المحرمات السحر فلا يجوز التداوي به ولا حل السحر به”. ([40])

الخاتمة:

لقد ذكرنا -بعون الله ومنه- أنواع الرقية وأحكامها باختصار في هذا المقال الموجز، ولا شك أن كثيرا من الناس لا يعرفون أحكام الشرع في هذا الباب، ويغفلون عنها، ويتكاسلون عن معرفتها، مع أنها مما يتعلق بالعقائد الأساسية، وهذا يؤدي إلى أن يعمل الرجل عملا من الشرك، وهو لا يشعر به. فعلى المسلم أن يكون حذرا من الأفعال التي تسبب الشرك أو توصل إليه، وهكذا وظيفة المسلم أن يهتم عند المصائب والأمراض بالاعتماد والتوكل على الله تعالى، وأن يسلك السبيل الذي هداه الله ورسوله الكريم إليه.

واتَّـبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ

ايات رقية العين والحسد قوية جدا مكتوبة:

– الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِ الْعَالَمِينَ (1) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (3) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (4) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (5) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ (6) غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7} سورة الفاتحة .

– الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) البقرة 1-5

– واتَّـبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ, فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَــّرِقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِيّنَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَـلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102) وَلَوْ أَنَّهُمْ آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (103) البقرة 102-103

– وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (164) وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ (165) البقرة 163-165

– اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
البقرة 254-257

– آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) البقرة 284-286

– وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3) إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5) إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) الصافات 1-15

– أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118) – المؤمنون

– ايات الرقية من السحر قوية جدا مكتوبة  :

– وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَـلَبُوا صَاغِـرِينَ (119) وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120)قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِ الْعَالَمِينَ (121) رَبِ مُوسَى وَهَارُونَ (122) الأعراف 117-122

– وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِ سَاحِرٍ عَلِيمٍ (79) فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُـوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ (80) فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (82) يونس79-82

– قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65) قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) طه 65-69

– سَنَفــرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلـَانِ فَبِأَيِّ آلـَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِبَـانِ يَا مَعْشَرَ الْجِنِ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ (35) فَبِأَيِ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (36) الرحمن 33-36

– هَٰذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ – سورة الحج 19-22

– وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ , فَسَيَكْفِيكَهُمْ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ .
– إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً .
– أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ .
– تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِ فَبِأَيِ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُـونَ .
– وَيْلٌ لِكُلِ أَفَّاك أَثِيم , يَسْمَعُ آيَـتِ اللهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَن لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَاب أَلِيم .
– وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْـيُنَهُـمْ تَفِيضُ مِنْ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنْ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ .
إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ

– آيات الرقية للحرق والعذاب قوية جدا مكتوبة .

– شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُواْ الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآَيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ – آل عمران

– وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآَنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29) قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ (30) يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآَمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (31) وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ – الأحقاف

– حَتَّـى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِ ارْجِعُـونِ لَعَلِّـي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ, كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَـائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُـونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلـَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَـاءَلُـونَ (101) فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُـونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُـونَ أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَـالِّيـنَ رَبَّنَـا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُـونَ قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُـونِ – المؤمنون

– أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاء فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَـتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ

– وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيـقِ – الأنفال .
– لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيـقِ .
– إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيـقِ – البروج.

– إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَاراً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيما …
– إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُـقَـتَّـلُـوا أَوْ يُصَلَّبُـوا أَوْ تُـقَـطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنْ الأَرْضِ, ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا, وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيـمٌ إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُـوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيـمٌ – المائدة 32

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْـتَـدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيـمٌ يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنْ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيـمٌ .

– وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يَا مَعْشَرَ الْجِنِ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَـاؤُهُمْ مِنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَـا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا, قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَـا إِلاَّ مَا شَـاءَ اللَّـهُ, إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيـمٌ (128) وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُـونَ (129) يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَـاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا, قَالُوا شَهِدْنَا عَلَـى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَـى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِيـنَ (130) ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُـونَ- الأنعام.

– إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلـَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا, سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَـانٍ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَـاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ, وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَـابِ ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّـارِ- الأنفال.

– وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُ جَبَّارٍ عَنِيـدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَـاءٍ صَدِيـدٍ يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيـظٌ .

– وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَـادِ سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّـارُ (50) لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ, إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَـابِ – إبراهيم.

– قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيـمٌ (34) وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّيـنِ – الحجر.
– يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلـَائِكَةَ لا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً وَقَدِمْنَـا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَـاءً مَنْثُوراً – الفرقان.

– وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيـمٍ يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيـمٍ وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئاً اتَّخَذَهَا هُزُواً , أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِيـنٌ , مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا شَيْئاً وَلا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَـاءَ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيـمٌ هَذَا هُدًى وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيـمٌ – الجاثية.

– فَوَرَبِـّـكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيّاً ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيّاً .

– وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ .
– إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (74) لا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ .
– يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ .

– إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّـومِ طَعَامُ الأَثِيـمِ كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُـون كَغَلْيِ الْحَمِيـمِ خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيـمِ ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيـمِ ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيـمُ إِنَّ هَذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ- الدخان.
– لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24) الحشر 21-24

– قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا (2) وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا (3) وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا (4) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا / الجن 1-5

– إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا (2) وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا (4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8) الزلزلة 1-8

– ايات الشفاء من العين والحفظ من الحسد قوية جدا ومكتوبة  .

بسم الله الرحمن الرحيم
1- وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ .
2- وَشفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ .
3- يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ .
4- وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ .
5- وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ .
6- قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشفَاء .

1ـ فَاللّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِيـنَ .
2ـ لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّـهِ .
3ـ وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ .
4ـ وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ .
5ـ إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ .
6ـ وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ * وَحَفِظْنَاهَا مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ .
7ـ وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفًا مَّحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ .
8ـ وَإِنَّ عَلَيْكُم ْلَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ .

1- ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا .
2- إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا, فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا .
3- هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ, وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ, وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا .
4- فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا .
5- فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ .
6- قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي .
7- أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ فَهُوَ عَلَىنُورٍ مِّن رَّبِّهِ .
8- أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَك َ * الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَك* فَإِنَّ مَعَ العُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ العُسْرِ يُسْراً .

– قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد ٌ, اللَّهُ الصَّمَدُ , لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ , وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ – الإخلاص
– قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ , مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ , وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ , وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ , وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ – الفلق
– قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ , مَلِكِ النَّاسِ , إِلَهِ النَّاسِ , مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ , الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ , مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ – الناس