نشأة الفلسفة الإسلامية pdf



مقدمة :

إن العرب قبل الإسلام لم يعرفوا الفلسفة , وإنما كان هناك أنواعا محدودة من التفكير مثل الشعر والقصص وغيرها من النشاطات الذهنية التي لاترتقي لكونها تفلسف . بدأ العرب في معرفة الفلسفة والتفكير المنطقي من خلال الدين الجديد الذي دعا إلي إستعمال العقل ونبذ العصبية , وغيرها من مظاهر تكوين الحضارات الفكرية .. فكيف نشأت الفلسفة الإسلامية وما العوامل التي أدت الي ظهور تلك الفلسفة ؟ هذا ما سنتعلمة في هذا الموضوع . 


نشأة الفلسفة الإسلامية pdf

يقدم لك صوت العقل كتاب صغير الحجم تحت عنوان نشأة الفلسفة الإسلامية pdf , تجد في هذا الكتاب عوامل نشأة الفلسفة الإسلامية وأيضا ملخص لأهم الدراسات الفلسفية التي ناقشت موضوع نشأة الفلسفة الإسلامية يمكنك تحميل الكتاب من خلال الرابط التالي . 

تحميل نشأة الفلسفة الإسلامية pdf 

اسم الكتاب : نشأة الفلسفة الإسلامية. 
الصيغة : pdf .
الناشر : صوت العقل .
التحميل : اضغط هنا لتحميل كتاب نشأة الفلسفة الإسلامية pdf

كما يمكنك قراءة الملخص التالي عن نشأة الفلسفة الإسلامية : 



القرآن الكريم وأثره في نشأة الفلسفة الإسلامية :  

 

 القرآن الكريم لعب دورا هاما في نشأة الفلسفة الإسلامية حيث دعا إلي تحكيم العقل وإستعماله كما ناقش العديد من الأفكار الفلسفية المختلفة بداية من خلق الكون إلى الطبيعة الإنسانية إلي غايات وأهداف الوجود ..إلخ . وسنذكر بإختصار ما قدمه القرآن من تدعيم وترسيخ للتفكير الفلسفي لدي العرب والمسلمين  . 

أولا : دعوة القرآن إلي التفكير : 

دعا القرآن الكريم إلى التفكير والتأمل في كل ظواهر الكون التي تحيط بنا وعرضها وفصّل في بعضها بهدف الوصول من الوجود المادي الذي يحيط بنا إلي حقيقة وجود الله الغير مادي والغير متناهي .
أيضا أدلي القرآن بدلوه في أمور كثيره تخص النفس البشرية وطبيعتها وأقسامها , كل ذالك الخطاب الذي يتناول قضايا فلسفية خالصة كان مقدما للجميع من العرب وللمسلمين منهم خاصة مما ساعد علي إنتشار طرق التفكير الفلسفي والبحث والجدال والحديث عن القضايا الفلسفية . 

ثانيا : ناقش القرآن الكريم مبحث الإلاهيات بجميع أقسامه :

ناقش القرآن الكريم موضوع الإلاهيات من مباحثه الفلسفية الثلاث الكبري  الله والنبوة والسمعيات , وعرض تلك القضايا بصوره عقلية فلسفية أكثر منها تصديقية إيمانية بحتة , فيحن أراد القرآن أن يثبت وحدانية الله أثبتها بالطريقية الفلسفية كما جاء في الآيه (لوكان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا ) هنا قدم القرآن دليلا منطقيا فلسفيا علي الوحدانية ولم يكتفي بمجرد التصديق والإيمان البحت دون الحجه والبرهان العقليين . هكذا أدخل الإسلام علي العقل العربي طريقة جديدة في التفكير وهي الحجة والبرهان المنطقي من ما ساهم في انتشار طريقة التفكير الفلسفية عند المسلمين . 

ثالثا : مجادلة القرآن للآراء المخالفة بالحجج والإستنباطات الفلسفية : 

جادل القرآن الكريم العقائد الاخري المتواجدة  بمنطق الإقناع الفلسفي والمنطقي, وكان هذا خير داعما لقيام نهضه فلسفية عربية وإسلامية .
 تحدث القرآن الكريم مواضع عديدة عن أصحاب المعتقدات غير التوحيدية , فرد علي المشركين والصابئة وغيرهم , كما رد أيضا علي بعض مناطق الخلاف بين الديانات السماوية الأخري اليهود والنصاري .
كما أن القرآن كان حريصا علي إتصاف أتباعه بالجدال الفلسفي وليس الجدال العقيم الغير منطقي . حيث قال (وجادلهم بالتي هي أحسن ) وتلك دعوة إلى سعة الأفق ودعوة إلى قواعد المناقشة والجدال البناء .

لتلك الأسباتب وغيرها أصبح العرب المسلمين مهيئين إلي التفلسف والتفكير المنطقي .. ومن هنا وإنطلاقا من القرآن الكريم كانت نشأة التفكير الفلسفي 

وساهم في ذالك أيضا عدة عوامل أخري مثل : 

  • 1 الخلافات بين المسلمين أنفسهم . 
  • 2 الإحتاك بأصحاب العقائد المخالفة.
  • 3 التوسع في الدولة الإسلامية والفتوحات . 
  • 4 الترجمة ونقل العلوم من الحضارة الإغريقية .