علاج تدني المستويات العلمية في الوطن العربي

إن مستوي التعليم العربي في انحدار دائم منذ فترة ليست بالقصيرة حيث أصبحنا لانري تقدما ملحوظ في اي من مجالات العلوم المختلفة والبحث العلمي لدي العرب  ..
وفي هذا المقال نعرض الي عاملين من عوامل استرجاع المستوي العلمي لطلاب الجامعات تحت مسمي تأهيل وتنشيط الطلاب الجامعيين  ..

  تنشيط وتأهيل الطلاب :وهو من اختصاص الجامعة بالتعاون مع اتحاد الطلاب ..

وتنقسم تلك الخطوة إلي ..

اقرء ايضا : أهمية البحث العلمي للإنسانية

1-ترسيخ الروح البحثية لدي الطلاب ..

-وتتم من خلال إلغاء الكتب الجامعية ( مع زيادة بسيطة في مصروفات الدراسة تخصص للدكاترة )
-يتم اعتماد طريقة المعرفة والتخلي عن طريقة التعلم أو التلقين .. بحيث يعطي للطلاب عناوين ومباحث المنهج الذي قررته الإستراتيجية .. مع جعل نظام المحاضرات تناقشي بحت , بحيث يطرح الدكتور العناوين والمباحث الرئيسية ويلمح للمراجع المتوفرة ويتناقش فيما وصل إليه الطلاب من معرفة مع بيان وجهات النظر وتقويمها

– يكون اعتماد إلغاء الكتب الجامعية مقرر علي طلاب الفرقة الأولي في الفصل الدراسي الثاني ..
– بينما يدرس الطلاب في الفصل الدراسي الأول من السنة الأولي المقررات التمهيدية لمواد التخصص .. مع إضافة مادة “أساسيات البحث العلمي” وتكون نظرية بحته,  بجانب مادة “قاعة بحث ” والتي يطبق من خلالها الدارس ما تعلمه نظريا في مادة “أساسيات البحث العلمي ” علي أن لا ينتقل الطلاب إلي الفرقة الثانية .. الا بعد النجاح في المادتين .


2-ملتقي الطلاب …

-يتم تنظيم ملتقي شهري يضم عضو هيئة تدريس مرشح من قبل الطلاب ,ومسئول الجوده والاعتماد بالكلية , وعضو هيئة تدريس من قسم علم النفس ..وذالك للنقاش الموسع حول تطوير العقلية العلمية الخاصة بالطلاب
– علي عضو هيئة التدريس بقسم علم النفس  الحاضر للملتقي تقديم تقريريان احدهما مباشر إلي الطلاب الحضور يضم فيه ما استشفه من توصيات نفسيه واجب الالتزام بها .. والتقرير الأخر يكون مكتوبا وموجها إلي رئيس القسم المنظم للملتقي الطلابي .. يشمل التقرير علي التوصيات التربوية الواجب اتباعها من قبل أعضاء هيئة التدريس ..علي أن يلتزم رئيس القسم بطرح ومناقشة التقرير في أول اجتماع هيئة تدريس ..